يناير - ٧ - الاثنين

لا تخافوا! فها أنا أُبشركم بفرحٍ عظيم يكون لجميع الشعب: أنه وُلِدَ لكم اليوم في مدينة داود مُخلِّص هو المسيح الرب
(لوقا 2: 10، 11)

ما أجمل تصرف الرعاة حينئذٍ!  فعندما  «مضت عنهم الملائكة إلى السماء، قال الرعاة بعضهم لبعض: لنذهب الآن»، أي ليس هناك تأجيل بالنسبة لهم، وهذا ما يُعلنه الإنجيل عند سماع البشارة وقبولها في الحال بدون تأجيل «هوذا الآن وقتٌ مقبولٌ.  هوذا الآن يومُ خلاص» (2كورنثوس 6: 2).  وبعد أن تحقق لهم ما قيل لهم، أذاعوا في الحال الأخبار السارة للآخرين «فلمَّا رأوهُ أخبروا بالكلام الذي قيل لهم عن هذا الصبي» (ع17).  وهذا ما يجب علينا أن نكونه بعدما قَبِلنا بشارة الإنجيل السارة عن الرب، يجب علينا أن نُذيعها للآخرين فنُخبرهم بكم صنع الرب بنا ورحمنا. 

وبعد ذلك «رجع الرُّعاة وهم يُمجِّدون الله ويُسبحونه على كل ما سمعوه ورأوهُ كما قيل لهم» (ع20)، وهكذا استخدمهم الله شهودًا ليُعلنوا الأخبار المُفرحة عن مجيء المُخلِّص.